Menu oops

Annuaire des anciens
Perdu de Vue
Condoleance
La Ville Autrefois
mémoire de la Ville
Rue et Places
Souvenirs
Angle Ouvert
Votre Album
Les Ecoles
Sports
Galerie Zamane
Rencontre
Berrechidnews
M. Chaouia 117
FenêtreTahir
L´argot Français
Casablanca
Journaux


Contact:
barchid@live.nl
Chaque jour des
nouvelles photos
Bienvenue a Berrechid
Les photos et
commentaires
récents
الصفحة الرئيسية
دليل الاصدقاء
ركن المتغيبين
ركـن التعازي
المدينة زمان
ذاكرة المدينة
الشوارع والساحات
ذكريات
ركن مفتوح
ألــــبـــــوم صـور
مدارس برشيد
ريـــاضـــــة
الـبـوم زمـان
لقاءَ ا ت
برشيد نيوز
جريدة الشاوية  117
نافذة طهير
جرائد

Nº 1

Nº 2

Nº 3

Nº 4

Nº 5

Nº 6

Nº 7

Nº 8
Ajouter un commentaire      انقر هنا للمشاركة   page : 1



سيدنا رمضان
لشهر رمضان حيز ارشيف يستوطن جزء من ذكرياتنا الفردية والجماعية الماضية بمكناسة الزيتونة، ماض نستحضر ذكريات فصوله الجميلة كلما هل هلال شهر رم
j
ان بيننا . كلنا يقر بالتحولات التي طرأت على وضعية الحالة الاجتماعية المغربية .اعتراف يحمل حسرة دفينة بالأنفس من خلال التخلي على مجموعة من العادات والتقاليد الحميدة دون سبق انذار ...

تقاليد اكتسبناها وخبرناها في صغرنا فعادت تستدعى بضم الحرف الاول - في الحكي فقط عن الماضي الطفولي الجميل لكل واحد منا ...عوامل التحول كثيرة همتنا كمجتمع من حيث سيرورة التغيير الاجتماعي السريع ،وحركية الثقافة الكلية-"الحديثة " - كبنية وسيطية مخلخلة لوضعية التفكير لمجتمع الحاضرة المكناسية التي ظلت الى حين غفلة تقليدية النموذج والصيغة...
ان طفرة الحداثة بصدمتها طوحت بجزء من بنيتنا التقليدية لا نعرف مقدارها علميا نحو خزانة الماضي المحكمة الاقفال...جزء منها شمل عادات وتقاليد شهر رمضان ..
اعود الى عادات وتقاليد "سيدنا رمضان" وهي كناية يستعملها المكناسيون لتفضيله عن باقي شهور السنة . تقاليد مارسناها بقوة في صغرنا ولم نمررها لابنائنا الا بطريقة الشفهي المحكي ...
من منا لا يتذكر جلسة العائلة بحجمها الاكبر في الشهر المبارك والفرحة تنط من نوافذ المنزل بهجة ساطعة المعالم ... من منا لا يسمع ما كنا نردده من جمل بالدارجة /العامية في الاحياء العتيقة وحواري المدينة فرحة باستقبال شهر رمضان ... من منا من لازال حضور "النفار" و "الغياط" يرن بأذنه اعلانا بوقت السحور....ويوم العيد...
انها عادات رمضان كثيرة هي، ماذا حل بها الان في حاضرنا؟ .
ان الامر استوقفني حزنا عن كثلة من العادات البسيطة المكناسية والتي سحقتها عجلة الحداثة والتحول الاجتماعي المتسارعة ...لكني قررت ان احيي في كل منا ذكرياته الطفولية "بشهرالحريرة"...
هي تقاليد وعادات لم توثق كتابة ،عادات غفلنا على نقلها الى الابناء كرها بضغط تسونامي العولمة، فحتى وان لم تمارس في الواقع الحاضر كما فعلناها في صغرنا ،فاننا نبتغي توثيقها كتابة...ونقلها الى الاجيال القادمة كموروث ثقافي وطني له قيمته الجمالية من حيث:
- التمسك بالدين كعنصر موجه للحياة الفردية والجماعية بالمغرب
-التمسك بالاصالة كوظيفة تخدم الحاضر ولا تخلق القطيعة بين الماضي /الحاضر
- التمسك بالسلوكات والاخلاق الفاضلة كعوامل مساعدة على التكافل الاجتماعي و الدمقرطة المنصفة
- التمسك بالعادات الموضوعاتية الشفهية الحاضنة لقيم المجتمع من تسامح/تاخي/ عطف /تكافل...
انها عادات وطني ومدينتي ،فعندما نقوم بتأطيرها وتدوينها نكون قد اخلصنا النية للوطن ،نكون قد سحبنا البساطة بعنوة من ملوثات الحداثة الضاغطة علينا بقوة التحدي...
ففي احياء مكناسة قاطبة ،قبل ان يهل هلال رمضان كنا معشر الاطفال اكثر شغفا برؤية قدومه ،فكنا نكون جماعات الحي لمراقبة طلعة الهلال ،ولجماعة السبق في الرؤية الحضوة عند اهل الحي ،فضلا عن كرم الاسر من عطايا "التمر/حلويات "
بعد الرؤية بالتوكيد كنا نطوف جماعات ونررد جمل تحتفي بقدوم الشهر المبارك ،ثم اخبارا لاهل الحي بليلة رمضان علما ان وسائل الاتصال "السمعي /البصري "كانت محدودة الانتشار ...
عند السحور كنا نرتقب "النفار" بنفيره النحاسي الطويل الذي يوقظ الناس بقوة صوته ،نلتف من حوله ونمرح سعداء ...وهو مزهوا بلباسه التقليدي وطربوشه الوطني...
اما الصيام الاول للاطفال عند الاسرالمكناسية فلم يكن يمر مرور الكرام بل كان الامر اشبه "بعريس/عروسة "يوم الصيام ،فالاسرة بأجمعها تكرم الطفل (ة) وتحتفي به احتفاء رمزيا بتكليفه "الشرعي"الديني وضمه الى حضوة الكبار....
املي تجميع مجموعة من عادات الطفولة الرمضانية بمدينة مكناس ولما لا نغطي المساحة الجغرافية الوطنية ...مع اعتماد مسلك الحكي والوصف لتدوين ذلك ،وارتضي الامر من حيث:
1- العادات الدينية المرافقة لشهر رمضان بمدينتنا فيما يهم الاطفال
2- العادات الاسرية "الاجتماعية" خلال الشهر
3- عادات الطفولة "من طفل الى طفل "خلال شهر رمضان
4- العاب الطفولة الرمضانية بمدينة مكناس
5- العادات الاجتماعية المصاحبة لشهر رمضان فقط.
انها عادات وتقاليد وطني ومدينتي التي اصبح النسيان يطويها ويطوح بها ...فلا مناص لنا جميعا من تحريك ذكرياتنا وتدوينها كشاهد ثقافي للحاضرة المكناسية...

Said
Posté July 21, 2014 00:20

لاتعلم عادة لاتقطع عادة لا اتعادة مثل ينطبق على بعض الاقلام الماجورة وبعض الجرائد المحلية اليوم ينوهون وغذا ان لم تدفع يشتمون .انه زمن النفاق ؟

ابو حريز
Posté July 18, 2014 05:31

للذين ما زالوا يحنون الى زمان قراءة الكتب العربية التي كنا نقتنيها من مكتبة ولد السباعية ونتبادلها في ما بيننا، يسعدني ان أحيلكم على موقع مهم لعلكم تجدوا فيه مبتغاكم
Mybook4U.com

Mohamed Manouni
Posté July 2, 2014 15:24

نحن أمة تعّودت على أن تكتب تاريخ ما يحدث..
ولم تتعوّد على أن تضع على الهامش نقداً - ولو قليلاً - لما يحدث.
وليتنا كنّا نسجل ما يحدث.. كما حدث..
بل إننا نسجله كما يريد صانع الحدث!

الإبراهيمي علي
Posté June 29, 2014 17:51

منذ طفولتي وحتى كبرت

في طفولتي، كان خطيب الجمعة يدعو : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين ..! كبُرت، فأصبح خطيب الجمعة يدعو : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين و أفغانستان ..! ثمّ كبُرت، فدعا خطيب الجمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشيشان ..! ثمّ كبُرت، فدعا خطيب الجمعة : اللّهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال ..! كبُرت، فدعا خطيب الجُمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال والعراق ..! ثم كبُرت، فدعا خطيب الجمعة اللّهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصومال والعراق ,وبورما واحقن دماء اخواننا في سوريا ومصر ..! اليوم يدعو خطيب الجمعة : اللهم انصر إخواننا في فلسطين وأفغانستان والشّيشان والصّومال والعراق وبورما واحقن دماء اخواننا في سوريا ومصر واليمن ..! وعندما كبرت أكثر، صار الخطيب يقول (( اللهم انصر الاسلام واحقن دماء المسلمين في كل مكان )) ..! فماذا بقي من أمّةٍ ذهب شامُها ويمنها وعراقُها وقُدسُها وانشغل اهلها بقتل بعضهم البعض ؟! لا حول لنا ولا قوة إلا بالله ....يارب اكشف الغمة عن هذه الامة.
عندما أراد الصينيون القدامى أن يعيشوا في أمان؛ بنوا سور الصين العظيم . . واعتقدوا بأنه لايوجد من يستطيع تسلقه لشدة علوه، ولكن ..! خلال المئة سنة الأولى بعد بناء السور تعرضت الصين للغزو ثلاث مرات ! وفى كل مرة لم تكن جحافل العدو البرية فى حاجة إلى اختراق السور أو تسلقه . .! بل كانوا في كل مرة يدفعون للحارس الرشوة ثم يدخلون عبر الباب. لقد انشغل الصينيون ببناء السور ونسوا بناء الحارس . . ! فبناء الإنسان .. يأتي قبل بناء كل شيء وهذا ما يحتاجه طلابنا اليوم .. يقول أحد المستشرقين: إذا أردت أن تهدم حضارة أمه فهناك وسائل ثلاث هي:
هدم الأسرة
هدم التعليم
سقط القدوات والمرجعيات
*لكي تهدم الأسرة:عليك بتغييب دور (الأم) اجعلها تخجل من وصفها ب"ربة بيت" *ولكي تهدم التعليم: عليك ب(المعلم) لا تجعل له أهمية في المجتمع وقلل من مكانته حتى يحتقره طلابه. *ولكي تسقط القدوات: عليك ب (العلماء) اطعن فيهم قلل من شأنهم، شكك فيهم حتى لايسمع لهم ولا يقتدي بهم أحد. فإذا اختفت (الام الواعية) واختفى (المعلم المخلص) وسقطت (القدوة والمرجعية) فمن يربي النشئ على القيم؟

جميل جمال محمد
Posté June 25, 2014 14:10

اعتقال موثق بمدينة برشيد

مقاول يسطو على 16 مليارا ونصفا ويختفي ببرشيد

وكيل الملك يأمر بإغلاق الحدود في وجهه والضحايا 28 مواطنا وشركات عقارية
اختفى مقاول معروف بمدينة برشيد عن الأنظار بعد أن سطا على مبلغ مالي يقدر ب16 مليار ونصف من شركات عقارية بالمدينة.
وجاء في تفاصيل هذه القضية أن المقاول المذكور باع بقعا أرضية بتجزئة الإسماعلية 1 بالمدينة لمواطنين وشركات عقارية ب5 ملايير و500 مليون سنتيم قبل أن يفاجئهم من جديد عندما أعاد بيعها لمقاول آخر ب11 مليارا.
وكان المستثمر العقاري (خالد. ش) قد أبرم وعودا ببيع 40 بقعة أرضية بتجزئة الاسماعيلية 1 في مدينة برشيد، بالإضافة إلى بقعة لتشييد فندق قيل إنه سيكون الأكبر بالمدينة، وقد تسلم المقاول المذكور ثلاثة أرباع الثمن المتفق عليه (حوالي 5 ملايير و500 مليون سنتيم) وتم توثيق ذلك لدى أحد الموثقين بالمدينة، قبل أن يفاجأ المشترون، يوم الخميس الماضي، بأن المقاول خالد أعاد بيع الرسم العقاري لمجمل بقع التجزئة إلى مقاول آخر اسمه أ. ط، حينها سارعوا إلى إخبار وكيل الملك الذي وجه إلى المقاول خالد تهمة النصب والاحتيال وأمر بإغلاق الحدود في وجهه.

إلى ذلك، تقدم 28 مشتكيا إلى النيابة في برشيد بشكايتين ضد المقاول خالد يتهمونه بالنصب والاحتيال عليهم، ويطالبون بإبطال عقد البيع المبرم بينه وبين المشتري الثاني أ. ط، كما تقدموا بشكاية ضد هذا الأخير اتهموه فيها بالتواطؤ وسوء النية لوجود عدة قرائن تثبت علمه بوجود وعود سابقة بالبيع.

واستغرب الموثق شكيب الغياتي، الذي أجريت وعود البيع في مكتبه ببرشيد، كيف أن المحكمة قامت بالتسجيل والتحفيظ ورفع حجزين كان الرسم العقاري (التجزئة) مثقلا بهما في يوم واحد، مع أن الأمر يأخذ ما بين 15 و20 يوما في الحالات العادية، وأضاف الموثق الغياتي أن المحكمة رفعت الحجوزات عن التجزئة بدون استدعاء المعنيين بالأمر، ولجأت إلى مسطرة استعجالية قصوى مع أن بيع عقار ليس أمرا استعجاليا، كما لم تقم المحكمة بتبليغي بالأمر.
من جهته، حمل مصدر مقرب من المقاول المختفي في اتصال مع المساء مسؤولية ما وقع إلى ما أسماه التعقيدات الإدارية وللمشتري الثاني أ.ط الذي قال إن المقاول خالد اضطر إلى أن يبيع له التجزئة بحوالي 11 مليارا بعدما تعقدت المساطر الإدارية في برشيد، وأنه اتفق مع المشتري الثاني على أن يسلم للمشترين الأوائل بقعهم الأرضية وأن يقوم ببناء فندق 4 نجوم وعمارة مخصصة للمكاتب، ويأخذ الباقي. وأضاف المصدر نفسه أن المقاول خالد فوجئ عندما قام المشتري الثاني أ.ط برفع الحجز عن الرسم العقاري، من دون أن يدري على أي شيء استندت المحكمة للقيام بذلك.

نجيم عبد الإله
Posté June 23, 2014 21:09

BONJOUR. POUR LES QUARTIER DE BERRCHID SURTOUT RIAD BEN CHAIB PORTE LE NOM DE MONSIEUR LE PRESIDENT DE LA COUMMAINE IL FAUT VOIR LA Saleté la penture des immeubles pourquoi ne fait pas comme les autres région il faut appliqué et urgent pour les résidants et pour locataires de payé 200.00 PAR Personne pour la penture de la façade pourquoi pas pour une bonne cartier comme votre nom et nous avec vous mille fois merci monsieur le président ben chaib

Rami Rachid
Posté June 20, 2014 14:32

Tu es marocain(e) lorsque...

- Ta main droite devient insensible aux brûlures de deuxième degré pour cause d'une
longue pratique du couscous du vendredi.
- Tu as une cicatrice de vaccin au bras gauche
- Tu vérifies une bouteille de Gaz avec la flamme d'un briquet sans trouver cela dangereux

- Tu considères comme prématuré qu'un jeune quitte le domicile parental à l'âge de 30 ans
- Il y a toujours un verre de plus sur le plateau pour thé ou café.
- Le 'lendemain ' est toujours le jour où tu veux tout faire.
- Tu arrêtes ta voiture 3 mètres après le feu rouge pour être sûr que tu vas démarrer le premier, alors que tu démarres le dernier car tu ne vois pas le feu passer au vert •
- Tu ne crois pas au dernier recensement, car tu es convaincu que 30 millions c'est uniquement le nombre de personnes sur les terrasses des cafés le soir.
- Tu sors tes pulls et vestes dès que la température descend à moins de 25°•
- Tu dis 'shkoon' quand quelqu'un frappe à la porte, comme quoi tu peux pas attendre les deux pas qui te séparent de la porte. Et , si quelqu'un te pose cette même question, tu réponds 'ana'.
- Il te faut trois ou quatre personnes pour te convaincre de rejoindre la piste de danse, en te tirant les bras et jurant de tous les saints et awlya du Maghreb, mais une fois dans la foule tu ne veux plus arrêter de danser, et tu y restes jusqu'a la fin de la fête.
- Tu fais régime zaâma en mettant du "sakarine" dans le café tout en engloutissant 2 Kg de chebbakya.
- Tu prononces: 'céquante' au lieu de 'cinquante' •
- Ce n'est jamais de ta faute. C'est toujours la faute de l'autre, le train est parti sans toi, le bijou qui s'est égaré, le vase qui est tombé, Le PC qui a planté.......
- Tu traverses la route en Superman, en plein feu vert, Tout doucement, langoureusement, en fixant droit dans les yeux l'automobiliste.... du genre: "si tu veux bousiller ta voiture rentre-moi dedans". Hadi bezzaf
- Tu as le rythme dans la peau et tu l'exprimes via ton Klaxon.
- Tu fais partie des inventeurs d'une lessive spécial " terqade " : exclusivité mondiale.
- Pendant l'horaire continu, tu trouves normal d'aller déjeuner chez toi, et de faire une petite sieste.
- En allant a l'étranger, tu as soudain envie d'un sandwich dial 'pisseri': thon har, vache qui rit et 'kasher'.
- Tu es marocain aussi quand tu trouves normal d'appeler à minuit et dire " yakma fayaqtkoum men n3ass ? " •
- Quand tu exiges de gouter la pastèque avant de l'acheter. Et quand tu souris au moins une fois en lisant ce message...
Quelqu'un se reconnait ?

Tu Es Marocain(E)
Posté June 19, 2014 11:24

حول اعتقال موثق ببرشيد: الحكاية من أصلها

مقاول "يسطو" على 16 مليارا ونصفا ويختفي ببرشيد
وكيل الملك يأمر بإغلاق الحدود في وجهه والضحايا 28 مواطنا وشركات عقارية
اختفى مقاول معروف بمدينة برشيد عن الأنظار بعد أن "سطا" على مبلغ مالي يقدر ب16 مليار ونصف من شركات عقارية بالمدينة.
وجاء في تفاصيل هذه القضية أن المقاول المذكور باع بقعا أرضية ب"تجزئة الإسماعلية 1" بالمدينة لمواطنين وشركات عقارية ب5 ملايير و500 مليون سنتيم قبل أن يفاجئهم من جديد عندما أعاد بيعها لمقاول آخر ب11 مليارا.
وكان المستثمر العقاري (خالد. ش) قد أبرم وعودا ببيع 40 بقعة أرضية بتجزئة "الاسماعيلية 1" في مدينة برشيد، بالإضافة إلى بقعة لتشييد فندق قيل إنه سيكون الأكبر بالمدينة، وقد تسلم المقاول المذكور ثلاثة أرباع الثمن المتفق عليه (حوالي 5 ملايير و500 مليون سنتيم) وتم توثيق ذلك لدى أحد الموثقين بالمدينة، قبل أن يفاجأ المشترون، يوم الخميس الماضي، بأن المقاول خالد أعاد بيع الرسم العقاري لمجمل بقع التجزئة إلى مقاول آخر اسمه "أ. ط"، حينها سارعوا إلى إخبار وكيل الملك الذي وجه إلى المقاول خالد تهمة النصب والاحتيال وأمر بإغلاق الحدود في وجهه.
إلى ذلك، تقدم 28 مشتكيا إلى النيابة في برشيد بشكايتين ضد المقاول خالد يتهمونه بالنصب والاحتيال عليهم، ويطالبون بإبطال عقد البيع المبرم بينه وبين المشتري الثاني "أ. ط"، كما تقدموا بشكاية ضد هذا الأخير اتهموه فيها ب"التواطؤ وسوء النية لوجود عدة قرائن تثبت علمه بوجود وعود سابقة بالبيع".
واستغرب الموثق شكيب الغياتي، الذي أجريت وعود البيع في مكتبه ببرشيد، كيف أن المحكمة قامت بالتسجيل والتحفيظ ورفع حجزين كان الرسم العقاري (التجزئة) مثقلا بهما في يوم واحد، "مع أن الأمر يأخذ ما بين 15 و20 يوما في الحالات العادية"، وأضاف الموثق الغياتي أن "المحكمة رفعت الحجوزات عن التجزئة بدون استدعاء المعنيين بالأمر، ولجأت إلى مسطرة استعجالية قصوى مع أن بيع عقار ليس أمرا استعجاليا، كما لم تقم المحكمة بتبليغي بالأمر".
من جهته، حمل مصدر مقرب من المقاول المختفي في اتصال مع "المساء" مسؤولية ما وقع إلى ما أسماه التعقيدات الإدارية وللمشتري الثاني "أ.ط" الذي قال إن المقاول خالد اضطر إلى أن يبيع له التجزئة بحوالي 11 مليارا بعدما تعقدت المساطر الإدارية في برشيد، وأنه اتفق مع المشتري الثاني على أن يسلم للمشترين الأوائل بقعهم الأرضية وأن يقوم ببناء فندق 4 نجوم وعمارة مخصصة للمكاتب، ويأخذ الباقي". وأضاف المصدر نفسه أن المقاول خالد فوجئ عندما قام المشتري الثاني "أ.ط" برفع الحجز عن الرسم العقاري، من دون أن يدري على أي شيء استندت المحكمة للقيام بذلك".

سليمان الريسوني نشر في المساء يوم 29 - 05 - 2012

العرباوي جمال
Posté June 19, 2014 00:43

عاجل
اعتقال نقيب الموثقين في برشيد في قضية متهم فيها عامل سابق وبرلماني وهذا تاريخ بداية محاكمة

علمت "كود" ان نقيب موثقي مدينة برشيد قد تم اعتقاله قبل قليل باذن من وكيل الملك. اعتقال نقيب الموثقين ببرشيد جاء على خلفية فضيحة تجزئة الاسماعيلية بنفس المدينة. واوضحت مصادر "كود" ان هذا القرار جاء بعد تلكؤ من النيابة العامة بابتداىية برشيد وبعد ضغط الشارع والمتضررين البالغ عددهم اثر من خمسين ضحية

اعتقال الغياتي شكيب رئيس المكتب الجهوي للموثقين بجهة سطات جاء بعد تورطه في تلاعبات مالية بتجزئة الإسماعيلية ببرشيد، اذ كان يبيع البقع الأرضية بعقود وهمية ودون وجه حق، حيث كان الموثق يقوم بتوثيق عقود البيع دون تسجيلها لذى إدارة الضرائب ماترتب عنه ضياع حقوق المشترين بالاضافة الى التهرب الضريبي

وأكدت مصادر متطابقة ان التحقيقات التي أجرتها الفرقة الولائية بسطات وقفت على مجموعة من الخروقات والتجاوزات في العمليات التي قام بها الموثق مع عدد من الضحايا، حيث كشفت التحريات ذاتها ان احد المستفيدين سلم الموثق 140 مليون سنتيم ولم يصرح سوى ب40 مليون سنتيم، بالاضافة الى عدد من الضحايا الذين ضاعت أحلامهم في اقتناء عقار ببرشيد بسبب اخطاء ارتكبها الموثق الذي أمرت النيابة العامة باعتقاله بعد مرور أزيد من سنتين ونصف على وضع الشكاية من طرف المتضررين، وهو ماعتبره عدد من المتضررين آنذاك تلكوء في متابعة الموثق والمتورطين اللذان يوجد اثنين منهما رهن الاعتقال ويحاكمون من اجل النصب والاحتيال وخيانة الأمانة. وفي السياق ذاته أكدت مصادر كود ان أولى جلسات محاكمة الموثق ستبدأ يوم 25 يونيو الجاري.

للاشارة فان هذه الفضيحة مورط فيها عامل سابق وبرلماني

سعيد الشاوي
Posté June 17, 2014 12:31

Le Bac, le trac et le crac

Je ne vais rien vous apprendre, mais le bac n’est plus ce qu’il était. Ah le bon vieux temps du "passe ton bac d’abord !". Traduction : si tu n’as pas ton bac, tu n’es rien.

Aujourd’hui, c’est plutôt : " Qu’est-ce que tu vas faire avec ton bac ?". Autrement dit, ton bac ne vaut plus rien. C’est vrai qu’avant, avoir le bac, c’était presque aussi glorieux et aussi prestigieux que d’arriver premier à la course des 1500 m aux Jeux Olympiques.

Oui, Aouita n’avait pas son bac, mais ça n’a rien à voir ! Et puis, lui, il n’en avait pas besoin parce que, lui, il utilisait sa tête pour faire marcher ses pieds. Pas comme d’autres chez nous qui marchent sur leurs têtes et pensent avec leurs pieds… Non, je ne vous donnerai pas de noms ! Non, non, ce ne sont pas forcément des ministres…

Justement, il paraît qu’un de nos ministres actuels n’a pas le bac… Et alors ? Et même si c’était vrai, vous croyez qu’il serait moins bien qu’un diplômé de Sciences-Po ou qu’un polytechnicien? D’ailleurs, je viens de me souvenir qu’il y a quelques années, on avait un ministre paix à son âme - qui n’avait pas le bac, mais qui était syndicaliste, ce qui compensait largement. Je ne sais pas s’il était compétent dans son département, mais qu’est-ce qu’il nous faisait rigoler ! Avec son accent du terroir et sa candeur parfois angélique, il arrivait presque à nous faire aimer la politique. Ce n’est pas comme aujourd’hui… mais, passons.

Au fait, je parlais de quoi ? Ah oui, du bac. Je disais que le bac avait beaucoup d’importance aussi bien aux yeux des candidats qu’aux yeux de leurs familles. Je me rappelle d’une blague qu’on se racontait à l’époque. Une femme et son mari sont partis un jour demander la main d’une fille pour un de leurs fils. Quand les parents de la dulcinée leur ont demandé ce que faisait leur éventuel futur gendre, la mère leur répondit : "Son frère a le bac". Et oui. Avant, quand on avait le bac, on était très bien vu. Et ça se comprenait. Vraiment ce n’était pas facile de le décrocher. Combien de jours de révision et que de nuits blanches pour le préparer ! La veille de l’examen, on avait un trac fou.

On ne dormait pas et on rêvait de ce sésame qui ouvrait toutes les portes, y compris celle du bonheur et de la prospérité. Le bac se présentait dans nos rêves, selon les nuits, selon les gens, et selon ce qu’ils ont mangé au dîner, sous la forme d’une belle nana ou d’un beau mec, c’est selon d’une belle bagnole, d’un beau tracteur, d’un beau bureau, d’une belle villa, d’une belle ferme, bref, chacun rêvait de ce qu’il voulait. Moi, par exemple, devinez de quoi je rêvais? D’un revolver. Je venais de voir le film western "Le Bon, la brute et le truand ".

A l’époque, j’étais amoureux dingue d’une copine de classe qui était canon, mais elle, préférait un copain prétentieux qui était nul en maths mais qui venait au lycée en Chevrolet corvette décapotable de couleur rouge. Beurk ! Bref, toutes les nuits qui avaient précédé le passage du bac, je me voyais en Clint Eastwood, avec son super chapeau et son beau maxi manteau. Mais, moi, ce qui m’intéressait, c’est surtout son magnifique revolver.

Qu’est-ce que je voulais en faire ? Je peux l’avouer aujourd’hui car il y a prescription : bien sûr, flinguer le frimeur au mauvais goût. En tout cas, ma consolation, c’est que ni moi ni lui n’avons pu sortir avec la nana qui a été donnée en mariage à son cousin, un fils de nabab, avant qu’ils ne partent poursuivre leurs études ensemble à Paris. Revenons au bac. En fait, ce n’est ni pour le minimiser ni pour mépriser ceux et celles qui vont bientôt l’avoir, mais je ne comprends vraiment pas pourquoi on se fatigue autant pour ce truc ? Il paraît que pour tricher et pour le décrocher plus facilement, certains et aussi certaines vont jusqu’à utiliser des Smartphones, qu’on appelle curieusement en arabe des "téléphones intelligents"! Franchement, pourquoi déranger l’intelligence pour si peu ?

En attendant les résultats du bac, je souhaite à tous les candidats et à toutes les candidates un très bon week-end et, bien sûr, bientôt, une très bonne nouvelle. Quant aux autres…
Un dernier mot sous forme de devinette pour rigoler un peu : comment appelle-t-on la maladie de quelqu’un qui a un discours durant les jours de semaine et un autre, différent, le week-end ?

Mohamed Laroussi
Posté June 14, 2014 10:11

لقد دب الفساد في الادارات العمومية ببرشيد

انظروا الى نهب مال العام من طرف رئيس قسم الجبايات ببلدية برشيد
بقسم التعمير
شركة تكميد
اللوبي العقار

ابوشعيب
Posté June 13, 2014 18:18

كيف تتم صناعة الغباء؟

صناعة الغباء ..!! مقال رائع جداً ..

مجموعة من العلماء و ضعوا 5 قرود في قفص واحد
وفي وسط القفص يوجد سلم و في أعلى السلم هناك بعض الموز
في كل مرة يطلع أحد القرود لأخذ الموز يرش العلماء باقي القرود بالماء البارد
بعد فترة بسيطة أصبح كل قرد يطلع لأخذ الموز, يقوم الباقين بمنعه
و ضربه حتى لا يرنشون بالماء البارد

بعد مدة من الوقت لم يجرؤ أي قرد على صعود السلم لأخذ الموز على الرغم من كل الأغراءات
خوفا من الضرب, بعدها قرر العلماء أن يقوموا
بتبديل أحد القرود الخمسة و يضعوا مكانه قرد جديد
فأول شيئ يقوم به القرد الجديد أنه يصعد السلم ليأخذ الموز
ولكن فورا الأربعة الباقين يضربونه و يجبرونه على النزول
بعد عدة مرات من الضرب يفهم القرد الجديد بأن عليه أن لا يصعد السلم مع أنه لا يدري ما السبب

قام العلماء أيضا بتبديل أحد القرود القدامى بقرد جديد
و حل به ما حل بالقرد البديل الأول حتى أن القرد البديل الأول شارك زملائه بالضرب و هو لايدري لماذا يضرب
و هكذا حتى تم تبديل جميع القرود الخمسة الأوائل بقرود جديدة
حتى صار في القفص خمسة قرود لم يرش عليهم ماء بارد أبدا
و مع ذلك يضربون أي قرد تسول له نفسه صعود السلم بدون أن يعرفوا ما السبب
لو فرضنا ..

و سألنا القرود لماذا يضربون القرد الذي يصعد السلم؟
اكيد سيكون الجواب : لا ندري ولكن وجدنا آباءنا وأجدادنا له ضاربين
هناك شيئان لا حدود لهما

العالَم و غباء الأنسان

هكذا قال آينشتاين
Posté June 11, 2014 21:49

من يرفع الظلم عن ساكنة الاحباس ببرشيد والى من يلجؤون ومن هو المسؤول عما يعيشوه من ظلم شخص كسر باب العمارة وهرس الحيط وباغي يركب المكانة ديال الضوء بدون رخصة من اي جهة مسؤولة لمجرد انه اشترى حائط في الجهة الخلفية لاتتوفرفيه شروط التجارة مساحته 80 س وعندما ساله احد السكان من انت قام من معه من الشماكرية بضربه وجرحه امام رجال السلطة لان هدا الشخص دهب الى القائد وارسل معه شخصين اللدان تعرضا للاهانة بدورهم من هدا الشخص وحراسه الشماكرية مع فزع كبير وخلعة تعرضت ساكنة العمارة والى من يلجا هدا الشخص الدي تعرض للضرب والجرح اما الجميح وامام رجال السلطة مع تهديد العصابة له بانهم لن يتركوه ابدا امام الجميع ولم يعد احد يحرك ساكنا فمن المسؤول ادن عن هده السيبة التي اصبحنا نعيشها

لطيفة
Posté June 10, 2014 12:32

كلمة "فرعون" لا تعنى عند المصريين أى معنى سلبى، لأنها تستعمل بمعناها المصرى القديم "الأصلى" الذى يعنى حرفياً: البيت الكبير (بر، عا بر، عو) ويعنى مجازاً: حاكم مصر

طهير
Posté June 6, 2014 23:47

Page: [1]   [2]   [3]   [4]   [5]   [6]   [7]   [8]   [9]   [10]   [11]   
          [12]   [13]   [14]   [15]   [16]   [17]   [18]   [19]   [20]   [21]   
          [22]   [23]   [24]   [25]   [26]   [27]   [28]   [29]   [30]   [31]   
          [32]   [33]   [34]   [35]   [36]   [37]   [38]   [39]   [40]   [41]   
          [42]   [43]   [44]   [45]   [46]   [47]   [48]   [49]   [50]   [51]   
          [52]   [53]   [54]   [55]   [56]   [57]   [58]   [59]   [60]   [61]   
          [62]   [63]   [64]   [65]   [66]   [67]   [68]   [69]   [70]   [71]   
          [72]   [73]   [74]   [75]   [76]   [77]   [78]   [79]   [80]   [81]   
          [82]   [83]   [84]   [85]   [86]   [87]   [88]   [89]   [90]   [91]   
          [92]   [93]   [94]   [95]   [96]   [97]   [98]   [99]   [100]   [101]   
          

[Entrer du système (Login) ]




Photo du jour.
 Photo: 11

Photo du jour.
 Photo: 10

Angle Ouvert.
 Houssa

Angle Ouvert.
 Jalil Laaboudi

Photo du jour.
 Photo: 9

Condoleance.
 El Haouzi Mohamed

Photo du jour.
 Photo: 8

Photo du jour.
 Photo: 7

Sports.
 Sallam

Photo du jour.
 Photo: 6

Votre Album.
 Nouih Ahma

Photo du jour.
 Photo: 5

Galerie Zamane.
 Zouheir Ahmed

Galerie Zamane.
 Khair Ahmed

Angle Ouvert.
 Houssa

Galerie Zamane.
 Raoui

Angle Ouvert.
 Alkuds Alarabi

Gaberienne.
El Haouzi

Galerie Zamane.
 Orkhis Khalid

Photo du jour.
 Photo: 4

Sports.
 Belahcen

Sports.
 Belahcen

Sports.
 Belahcen

Votre Album.
 Khair Ahmed

Photo du jour.
 Photo: 3

Sports.
 Belahcen

Sports.
 Belahcen

Sports.
 Belahcen

Sports.
 Belahcen







im4i1j5ke6