Menu oops

Annuaire des anciens
Perdu de Vue
Condoleance
La Ville Autrefois
mémoire de la Ville
Rue et Places
Souvenirs
Angle Ouvert
Votre Album
Les Ecoles
Sports
Galerie Zamane
Rencontre
M. Chaouia 129
FenêtreTahir
L´argot Français
Journaux


Contact:
barchid@live.nl
Chaque jour des
nouvelles photos
Bienvenue a Berrechid
Les photos et
commentaires
récents
الصفحة الرئيسية
دليل الاصدقاء
ركن المتغيبين
ركـن التعازي
المدينة زمان
ذاكرة المدينة
الشوارع والساحات
ذكريات
ركن مفتوح
ألــــبـــــوم صـور
مدارس برشيد
ريـــاضـــــة
الـبـوم زمـان
لقاءَ ا ت
جريدة الشاوية  129
نافذة طهير
جرائد

Nº 73

Nº 74

Nº 75

Nº 76

Nº 77

Nº 78

Nº 79

Nº 80
Ajouter un commentaire      انقر هنا للمشاركة   page : 1



يقول الفيلسوف والمؤرخ والمنظر السياسي الكبير أليكسيس شارل دو طوكفيل: حينما يتخذ المواطن مواقف سلبية،فإن الديمقراطية هي التي تصاب بالسقم.
Quand le citoyen est passif c’est la démocratie qui tombe malade" Alexis Charles de Tocqueville
حكمة من القرن التاسع عشر بقيت محافظة على وميضها إلى يومنا هذا. ويمكن استنساخها على المشهد السياسي المغربي الراهن في أفق الاستحقاقات الانتخابية المحلية و لاحقا التشريعية. هذا المشهد لا يعدو أن يكون إلا نتاجا لسلسلة من التراكمات السلبية المسجلة خلال السنوات المنصرمة سواء على مستوى الأداء الرديء أو الحصيلة المخزية للمنتخبين محليا ووطنيا.

ومن تجليات هذا المشهد الذي نعاينه اليوم هو عزوف المغاربة عن تلبية الدعوة للتسجيل في اللوائح الانتخابية على الرغم من نزول الإعلام الرسمي بكل ثقله في حملة تحسيسية لحمل الجسم الانتخابي على ممارسة حقه الدستوري. والسؤال الذي يقفز مباشرة إلى الواجهة، وهو ما دام هذا الحق يكفله دستور البلاد، ما الذي جعل المواطن المغربي، إلى غاية الآن، يتردد أو يتخلى عن ممارسة هذا الحق والتمتع به ؟

لحسن الجيت
Posté February 26, 2015 11:41

السلام عليكم
متفق معك لكن المعترف به هو ان لا ضمير فى السياسة، فالسياسة لعبة قذرة، وبالتالي لا ينطبق عليها أي أخلاق بل كل شيء ممكن ولا توجد حدود للاستخدامات الغير أخلاقية فيها وهي فى غالب الآمر تخاصم الضمير.اما الناخبون بلا ضمير، فهم في اغلب الاحوال اما أميون او فقراء

مصطفى الصرغيني
Posté February 24, 2015 11:49

طز.. فيكم وفي فلوسك

لا حديث في الشارع إلا عن الإنتخابات.. ولا جدال في المقاهي إلا عن الإنتخابات.. ولا كتابة في الصحف إلا عن الإنتخابات
مرشحون تواضعوا بعد تكبر واستعلاء وأصبحوا يقومون بزارات للقرى النائية لعلهم يجلبون عطف البعض أو يضللون البعض الآخر، و يهرولون نحوأبعد نقطة و أصعب مسلك

ويتساءل المواطن البسيط، هل هذا كله حب للوطن وحب للمدينة ومحاولة لنهوض بها؟ ومواطن آخر يعرف خيوط اللعبة وكواليس التسابق نحو الحصول على إحدى مقاعد قبة المجلس البلدي فاتخذ قرار العزوف كوسيلة للتعبير عن عدم رضاه عن الانتخابات ونتائجها و كذا المنتخبين

اختلط على المواطن الحابل بالنابل وإن قل ذاك النابل في الأصل بعد التجارب السابقة لبعض الوصوليين بعد أن تنكروا لوعودهم ومبادئ حزبهم ورفقاءهم في النضال وتنكروا لحاجيات المدينة ومتطلباتها وأدخلوها قاعة الإنعاش.. وهناك ثلة من المواطن يكترثون بالإنتخابات و موعدهاولا يودون الإنشغال بها أو الحديث عنها لأنهم يرون أن ذلك مضيعة للوقت وانتكاسة للفكر والبدن لأن الأمل في التغيير يبقى مفقودا مادامت نفس الوجوه ونفس الشكاير تتربع عرش مقاعد المجلس رغم عدم مصداقيتها وجدواها في التغيير

لكن ما يجب أن يعرفه المواطن بإقليم برشيد هو أنه يتحمل آلمسؤولية الكاملة خلال هذه الإنتخابات في حال فوز أي مترشح سواء كان صالحا أم طالحا، لأن المواطن هو مصدر ذلك سواء بتصويته أو بعزوفه عن التصويت فالتصويت يجب أن يكون بإرادة واقتناع ونظرة مستقبلية، والعزوف عن التصويت لن يزيد سوى من حظوظ غير المرغوب فيهم ويفتح الطريق أمامهم ولزبانيتهم من الوصوليين

فكم من علي عبد الله صالح ومن قذافي و من بشار يقطنون ببرشيد متشبثين بالمقاعدين لا يتزحزحون عنها محاول التمسك بها والحفاظ عليها بكل الطرق الدنيئة من أجل فاتورة الماء والكهرباء هدد سكان فكيك بالرحيل الجزائر وقام سكان من صفرو وخنيفرة وعدة مدن بمسيرات احتجاجية وهم حفاة الأقدام نحو عمالاتهم أو نحو القصر الملكي رغم أن وضعهم أقل كارثيا منا بمدينة برشيد

فنحن ونظرا لما تعيشه المدينة علينا القيام بمسيرة عراة دون ألبسة، لكن لن نفعل ذلك لأن لدينا الثقة في بعض شبابنا والغيورين على المدينة والأقلام الجادة التي مافتئت تقاوم وتفضح وتعري عن كل مستور مسكوت عن برلمانيون لا يحضرون قبة البرلمان وإن حضروا ناموا مخصوصين من النعاس

هل بسبب انكبابهم على شؤون المدينة؟

التجربة أكدت بالملموس أنهم لم يقدموا أي جديد ولم يجلبوا أي مشاريع ولم ينهضوا بالمدينة، لكني أظن أن سبب(نعاسهم بالبرلمان) السهرات الماجنة (.....) وكذا السهر على دراسة و مراقبة مشاريعهم

فأغلب البرلمانيين تخلوا عن وظائفهم من أجل الإنتخابات، بل هناك من قالت له الدولة بالواضح و المكتوب انتهت صلاحيتك ولم تعد قادرا على العطاء لكن تم انتخابه ببرشيد وذلك ليس بقدرة قادر ولكن بثقة المواطنين الزائدة عن اللزوم وتعطشهم للاصلاح والتغرير بهم فأصبح ببرشيد غير منتهية صلاحيته أما بالمجلس البلدي لبرشيد فلا يكتمل النصاب إلا بالتعوريط و التزغريت و التليفونات
الله يرحم باك جي سيني و ارجع

كفانا ضحكا على أنفسنا..لنفكر في الأجيال الصاعدة ومن بينها أبناءنا.. لنفكر في مصير هذه المدينة وهذا الوطنلنساعد لعاهل المغربي في التغيير ومحاربة الفساد.. ونخلص هذه المدينة من المفسدين والوصوليين وشبيحتهم ونحاسب الإنتهازيين ونقطع الطريق أمامهم وذلك بعدم التصويت عليهم ونقول لهم طز فيكم وفي فلوسكم

فما زال بمدينة برشيد الشرفاء النزهاء الذين يودون العمل بنكران للذات والملذات يحملون غيرة ووطنية لا يحتاجون أراضي الدولة.. ولا يترامون على أملاك اليتامى..ولا يحتاجون عاملا أو نقابة يجعلونها مطية للوصول إلى أهدافهم.. ول يحتاجون إلى صفقات من تحت الدف.. أو بقع أرضية من تجزئات مقابل (...) ولا يحتاجون إلى أقنعة. العديد من الوصوليين خانوا رفقاءهم المناضلين.. خانوا حزبهم وغيروا لونه.. ألقوا نظرة أيهآ المواطنون وتأملوا مسار من يدعون المبادئ والنزاهة والإخلاص كم تنقلوا بين الأحزاب بحثا عن مصالحهم لا غير

ألقوا نظرة نحو من تحالفوا ضد المدينة و ضدنا جميعا مقابل رصيد بنكي أو قطعة أرضية أوسيارة أو منصب زائل

نورالدين عبقاوي
Posté February 23, 2015 14:37

On entend beaucoup de choses sur eux, on les décortique, on les analyse, on les catégorise...on parle souvent en leur nom, allant jusqu’à s’improviser "sawt chabab"...mais au fond qui les connaît vraiment ? Qui s’intéresse vraiment à eux sans arrière-pensées, qui les aime sincèrement ?

"Kiliminis", "Mcharmlines", "20 Févriéristes", "Ultras"... autant d’étiquettes qu’on utilise avec plus ou moins de bonheur pour désigner certains jeunes, avec plus ou moins de justesse et qui dans les faits se révèlent être des cases bien réductrices.

"Nos jeunes" sont multiples: catégories sociales, lieux de vie, philosophies, origines... concourent à en faire une mosaïque. A pays pluriel, jeunesse plurielle, pour autant leurs aspirations prioritaires se rejoignent : plus de justice sociale, égalité des chances, dignité, reconnaissance, perspectives d’avenir, libertés individuelles, meilleure répartition des richesses... il faudrait être sourd et aveugle pour ne pas entendre ces attentes. Pour autant, il est tout autant légitime de reconnaître le chemin parcouru depuis 15 ans, même si pour les 15-25 ans il leur est difficile de mesurer ce qui a été accompli, eux qui ont grandi sous cette nouvelle ère...

Alors bien sûr, il faut encore plus et encore mieux - d’autant plus qu’à 20 ans on "n’a pas le temps", on est impatient - c’est pourquoi je voudrais sincèrement donner un coup de chapeau à ces jeunes qui, aujourd’hui, ont choisi par l’engagement associatif, par la musique, par l’écriture, par le slam, par l’action... de contribuer à faire bouger, à faire avancer les choses. Ce coup de chapeau ne vient pas d’un contemplateur, encore moins d’un "inspecteur des travaux finis" ou d’un "yaka, fautkon", je parle en connaissance de cause, à partir du terrain... ni jeuniste, ni misérabiliste je m’exprime depuis le "cœur du réacteur" !

Qu’il me soit permis ici de saluer ces jeunes qui ne défraient pas la chronique, qui ne se positionnent pas en donneurs de leçons, qui n’ont pas besoin de défier quiconque pour asseoir une quelque éphémère gloire, qui ne se croient pas obligés de dénigrer, non, ils bossent, ils innovent, et se donnent à fond, pour avancer, pour faire bouger les lignes, tout en allant au bout de leurs rêves ! Je voudrais illustrer mon propos par le défi d’un jeune : il s’appelle Yassine Alaoui Ismaïli, il a entrepris de réaliser un documentaire sur son itinéraire d’enfant d’un quartier populaire de Casablanca : My Rachid, devenu "breakdancer des rues" et aujourd’hui champion du monde dans sa discipline…Il a besoin d’aide pour réaliser son film, aidons le il le mérite allez voir le teaser de son clip sur facebook et youtube : "Zero to Hero" (sur yoriyas lilZooTV ) et soutenons- le pour concrétiser son rêve, qui deviendra le nôtre… Pour terminer, je vous conseille de suivre ces jeunes: Faysal Ziza, Redouane Bouwizri, Hamza Elbaz, Anas Oulmidi, Mounir Aznail, Oussama El Bakkali, Mehdi El Bayad, Sabrine Zaroubane, Abdelhak Anajar, Sanaa El Younsi, Meriem Benazzouz, Tarik Mounim, Mehdi El Boudra, Mouad Ichchou, Hiko Fadel … Ils feront l’année 2015 grâce à leurs projets. Parions sur nos jeunes !

Ahmed Ghayet
Posté February 16, 2015 10:48

نحن نتسائل هل برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية باقليم برشيد
تستهدف الفئات الهشة فنقول العكس لان من استفادة من اموال برامج الوطنية للتنمية البشرية باقليم ببرشيد هم اشخاص من اصحاب العقارات والاراضي وعلى سبيل المثال امراة تملك دكانين لبع الدجاج بسوق الحي الحسني استفادة من دعم وصل الى خمسة وعشرون مليونا تقريبا زد عليها شخص له سيارة 4/4 ومقاول زد عليها شخص اخر هو مقاول يزود المجلس البلدي بكل احتيجات السنتير وله عدة دكاكين تجارية واستفادة من مشروع للمبادرة للمشروع مشتل للاغراس بالله علكم رئيس الشؤون الاجتماعية بالعمالة واش حشم والى مزال

عبد الغاني الزين
Posté February 1, 2015 22:53

ان ماوقع ليلة يوم امس الجمعة اقدم احد المنحرفين على الحاق خسائر مادية بعدد من السيارات التي كانت مركونة بالقرب من مسجد الحي الحسني برشيد على مايزيد من سبعة سيارات كما تم احداث فوضى عارمة من طرف اشخاص اكانوا يمتطون سيارة صغيرة نوع هونداي بيضاء اللون على الساعة الحادية عشرة ليلا وبشارع ادريس لحريزي بالضبط قرب الترمنيست حيث قاموا بمهاجمت عدد من المواطنين بواسطة السيارة المدكورة وهدا كله دليل على التراجع والانفلات الامني الخطير بمدبنة برشيد دون ان نلمس تدخل من الدوريات الامنية التي لاتحرك ساكنا وتلتزم الصمت وعدم التدخل والتملشس من مهامهم ومسؤولياتهم من اجل حماية الارواح والممتلكات

بالمختار حسن
Posté January 31, 2015 18:40

يعتبر المجتمع المدني الركيزة الاساسية لتحقيق التنمية المحلية المستدامة والحلقة التواصلية بين الساكنة والمؤسسات العمومية ، وبه يتعزز الحوار واشاعة ثقافة المشاركة والسلم المدني وبناء المواطنة الحقة ، وقد ركز الدستور بلدنا الجديد كثيرا على المجتمع المدني بالتنصيص عليه في فصوله كرد للاعتبار للمجتمع المدني الدي كان من قبل مقصيا رغم الادوار الطلائعية التي لعبها الى جانب الساكنة وملامسته الواقع المزري وتقديم الحلول الممكنة مراعاة لمصالحهم ولتطلعاتهم وانتظاراتهم المختلفة المتمثلة في الكرامة ، الحرية والعيش الكريم ، وهدا مالم يستوعبه الكثير من اعداء التنمية والمصلحة العامة في مختلف المناسبات والمراحل الحاسمة في تاريخ المغرب عامة واقليم برشيد خاصة.
اد كان المجتمع المدني شريك اساسي في تشييد التنمية المشتركة وتحقيق سمو المصلحة العامة عن الشخصية ، فان الاقصاء الممنهج لازال موجودا في اقليم برشيد بالخصوص ، والدي يتجلى فيما لمسناه نحن كممثلي المجتمع المدني بالاقليم والمتمثل في عدم استدعاء الجمعيات لحضور اللقاء التواصلي تحت موضوع الامن وعلاقته بالمجتمع المدني الدي انعقد بقاعة تقنيات الاعلاميات بتاريخ 16 يناير 2015 .
ان عدم استدعاء باقي جمعيات المجتمع المدني ببرشيد النشيطة والمعروفة بدورها التنموي الفعال وحضورها القوي في الساحة ، تعبر عن استغرابها الشديد بعدم توصلها بخبر انعقاد هدا اللقاء وتستنكر اقصائها الممنهج وتهميش للاصوات الجمعوية وتندد بهده التصرفات التي لاتؤمن بالحوار الجاد ولا بالمقاربة التشاركية وان هناك اشخاص لم يتخلصوا بعد من العقلية الاقطاعية ، وعليه فانها تحمل المسؤولية لمن اشرفوا على هدا اللقاء والحوار ، تاكيدها على ان المقاربة التشاركية لا بد وان تكون شاملة لكل الفعاليات الجمعوية الجادة والملتزمة والتي لا تشغل بشكل مناسباتي .

حمد عدنان
Posté January 21, 2015 14:09

لم تحدر معظم ممثلي جمعيات المشهود لها بامصداقية في العمل باقليم برشيد ومنها الحقوقية للملتقى الدي انعقد بتاريخ 16 يناير 2015 تحت عنوان " الامن وعلاقته بالمجتمع المدني

حيث ان مثل هده اللقاءات ومن يحركها ومن يديرها المعروفين كسماسرة الانتخابات خاصة واننا نعتبرها كحملة انتخابية سابقة لاوانها ةخاصة الشخص الدي كان مشرف على اعطاء الكلمة وهو ممثل لجمعية معروف انه استفاد من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية وهو شخص استرزاقي بمعنى الكلمة وليس من حقه انه يمثل او يتكلم باسم المجتمع المدني فهو شخص يحرك حملة انتخابية تحت عبائة المجتمع المدني

منصف فؤاد
Posté January 19, 2015 14:19

Bonjour,
Une excellente idée de nous rencontrer. En effet, nous nous connaissons que via notre site, je suis partant pour nous réunir. Comme je cavale entre le Maroc et la France, si c'est possible de se mettre d'accord pour une journée de rencontre. Belle occasion de se connaître. Pourquoi pas, de faire participer ce moment avec les personnes, les anciens et les internautes "Barchid-Zamane" résident à l'étranger !!
Cordialement,
http://bovinvachelaitiere.blogspot.com

Chakir Mustapha
Posté January 16, 2015 19:52

APPEL A TOUS LES COPAINS D'AVANT
en rendant visite a oustad Mohamed MIRI dans son cabinet a Casablanca, cette semaine,j ai appris qu’il a -conjointement avec Mr karim Nourddine - l idée d organiser une rencontre des anciens copains de l époque. j ai AIME l idée et préféré la diffuser a travers notre fameux site (berrechid zamane)pour associer tous les camarades qui se sentent intéresses et qui seront appelés a participer a l organisation de cette rencontre et a la réalisation de l idée .
merci

Mustapha Azmi
Posté January 16, 2015 03:53

Sacrée raison…

Je suis encore atterré et sonné par les événements tragiques survenus en France la semaine dernière et je n’arrive toujours pas à croire comment de tels actes abjects peuvent êtres commis par des humains contre d’autres humains au nom de "la défense de la religion et ses symboles sacrés".

Ces derniers jours, j’ai beaucoup discuté de ce sujet-là avec des amis et des proches et même avec mes propres enfants avec lesquels je viens de m’en rendre compte je n’avais jamais abordé ce thème si épineux.

Ce que je déduis de toutes ces discussions, c’est que notre société, à l’instar d’autres sociétés similaires, est imprégnée d’une culture spirituelle très forte, certes, mais aussi de valeurs conservatrices très rigides car enrobées d’une jolie et résistante couverture sacrée. En fait, dès qu’on met l’étiquette "sacré", tout débat devient impossible, voire interdit.

Et du coup, on devient imperméable aux idées des autres. Notre conservatisme rigoureux presque génétique nous pousse non seulement à croire que c’est nous qui avons raison, mais pis, que nous n’avons jamais tort. Au fait, pardon, j’avais oublié : tout cela n’est qu’un complot de nos ennemis…

Mohamed Laroussi
Posté January 15, 2015 17:55

نداء المجتمع المدني

المجتمع المدني ببرشيد الجمعيات الجادة والفاعلة ستنظم مسيرة على الاقدام في اتجاه وزارة الداخلية من اجل رفع كل الاختلالات والظلم والطغيان والجباروت كما ستنفظ هده المسيرة الغبار عن مايحصل بالمبادرة الوطنبة للتنمية البشرية وما يقوم به رئيس الشؤون الاجتماعية من فساد في هدر المال العام كما انه استفاد من دعم المبادرة لتاسيس زوجته لجمعية واستفادة في حينن من الدعم دون رقيب ولا حسيب

منصف فؤاد
Posté January 10, 2015 20:03

في امريكا بلاد حرية التعبير الاستهزاء بالاديان من المحرمات.
صحافي امريكي: ليس هناك شبيه لشارلي ايبدو

اثار الاعتداء الدامي على صحيفة شارلي ايبدو الهزلية الفرنسية انفعالا كبيرا في الولايات المتحدة رغم انه ليس هناك اي صحيفة مماثلة في بلد حرية التعبير المطلقة حيث يبقى الاستهزاء بالاديان من المحرمات.

وتحت عنوان لست شارلي ايبدو كتب ديفيد بروكس الجمعة في مقالة في صحيفة نيويورك تايمز انه لو ارادت الصحيفة الفرنسية خلال السنوات العشرين الماضية ان تصدر في اي حرم جامعي اميركي لما كانت صمدت ثلاثين ثانية.

واضاف لكان الطلاب اتهموها بتبني خطاب حقد ولكانت الادارة اغلقتها.

وقال الصحافي توني نورمان لوكالة فرانس برس انه ليس هناك ما يشبه شارلي ايبدو في السوق الاميركية وهو الذي كتب الجمعة في صحيفة بيتسبورغ بوست غازيت شارحا كم ان الاميركيين اكثر حرصا على عدم الاساءة الى الحساسيات الدينية من ان يحاولوا حتى.

وبالرغم من امتلاك هذا البلد تقليدا هزليا طويلا في المسرح والادب والفن وحتى السياسة, من مارك تواين الى ليني بروس وبنجامين فرانكلين نفسه, مرورا ببرامج تلفزيونية مثل ساترداي نايت لايف وذي دايلي شو, الا ان الصحافة وجدت رغم ذلك صعوبة في توصيف صحيفة شارلي ايبدو التي ليس هناك اي مطبوعة اميركية مشابهة لها.

وعمدت الى بعض الامثال التقريبية مشيرة الى المجلتين الهزليتين ماد وذي اونيون ومجلتي سباي وناشونال لامبون اللتين توقفتا عن الصدور, غير ان جميع هذه المطبوعات تقتصر على النقد الاجتماعي واحيانا السياسي من دون ان تتعرض اطلاقا للاديان.

اما على التلفزيون فالبرنامج الاقرب الى النقد الديني يبقى ساوث بارك وهو برنامج رسوم متحركة تبثه قناة كوميدي سنترال, وبرنامج بيل ماهر الاعلامي العلماني الذي يحمل بسخرية على الديانة على شبكة اتش بي او.

ومن المفارقة رغم ذلك ان التعديل الاول للدستور الاميركي يؤكد منذ 1791 على حق اي كان في قول ما يشاء وهو يحمي حتى خطاب الحقد اذ يعتبر الاميركيون انه من الافضل شرح الامور بدل منعها.

وعززت المحكمة العليا عام 1988 هذا الحق اذ حكمت به للاري فلينت مؤسس مجلة هاسلر الاباحية.

واوضح روبرت سبيل استاذ العلوم السياسية لوكالة فرانس برس ان هذا ناجم على الارجح عن مزيج من الرقابة الذاتية والتاريخ والتاييد للاديان في المجتمع الاميركي.

واضاف ان انتقاد معتقدات وشعائر دينية محددة من المحرمات في هذا البلد لاسباب بعضها تاريخي مشيرا الى ان المستعمرات اسسها منشقون دينيون قدموا من اوروبا ثم مهاجرون حملوا معهم ديانات مختلفة وتم تاسيس كنائس مسيحية جديدة هنا.

وقال اعطي درسا حول مفهوم العلمانية في فرنسا وخلال المناقشات يتذرع جميع الطلاب الاميركيين تقريبا بحرية المعتقد لمعارضة القوانين الفرنسية التي تحرم الاشارات الدينية او الحجاب, ولو انهم يتحدثون عن التمييز بين الرجل والمرأة والامن.

وقال ارثر غولدهامر الاستاذ في مركز الدراسات الاوروبية في جامعة هارفرد ان شارلي ايبدو كانت صحيفة صغيرة جدا, شلة من الرفاق الذين كانوا يعرفون بعضهم منذ سنوات ويفكرون بالطريقة ذاتها.

واضاف هنا يجب على مقال او رسم في مجلة وطنية الحصول على موافقة عدة رؤساء تحرير وتبقى الاحتمالات طاغية بان يتم استبعاد اي استفزاز لان مراجعته تخضع لاشخاص ذوي اراء مختلفة.

وبدون ان ياتي على ذكر المراعاة السياسية قال سبيل ان هناك في الولايات المتحدة محرمات اجتماعية وثقافية مثل عدم الاساءة الى الاديان وحظر الاشارات الجنسية الواضحة والكلام البذيء.

واضاف هناك جملة تلخص على افضل وجه الموقف الاميركي حيال البذاءات وهي حملة ترددها احدى شخصيات برنامج الرسوم المتحركة سيمسونز اذ تردد باستمرار ارجوكم, فكروا في الاولاد.

فابيان فور أ ف ب
Posté January 10, 2015 13:04

المجتمع المدني يعلن عن مسيرة على الارجل في اتجاه وزارة الداخلية بالرباط احتجاجا عن الاقصاء
والتهميش واقصاء الجمعيات الجادة والفاعلة وتفضيل جمعيات اخرى عن طريق الزبونية والمحسوبية والحزبية الضيقة واقامة الولائم بسرية تامة وغياب الشفافية والديمقراطية .

منصف فؤاد
Posté January 6, 2015 21:08

Allah irham bel3ogda o degouta olbaidouri o old almahfoud o l haj lahrizi etc.........Mes meilleurs sentiments atous les marocains et a tous les arabes et musulmans

Chahidi Abdelmoula
Posté January 4, 2015 04:39

Page: [1]   [2]   [3]   [4]   [5]   [6]   [7]   [8]   [9]   [10]   [11]   
          [12]   [13]   [14]   [15]   [16]   [17]   [18]   [19]   [20]   [21]   
          [22]   [23]   [24]   [25]   [26]   [27]   [28]   [29]   [30]   [31]   
          [32]   [33]   [34]   [35]   [36]   [37]   [38]   [39]   [40]   [41]   
          [42]   [43]   [44]   [45]   [46]   [47]   [48]   [49]   [50]   [51]   
          [52]   [53]   [54]   [55]   [56]   [57]   [58]   [59]   [60]   [61]   
          [62]   [63]   [64]   [65]   [66]   [67]   [68]   [69]   [70]   [71]   
          [72]   [73]   [74]   [75]   [76]   [77]   [78]   [79]   [80]   [81]   
          [82]   [83]   [84]   [85]   [86]   [87]   [88]   [89]   [90]   [91]   
          [92]   [93]   [94]   [95]   [96]   [97]   [98]   [99]   [100]   [101]   
          [102]   [103]   [104]   [105]   [106]   

[Entrer du système (Login) ]




Photo du jour.
 Photo: 231

Sports
Photo: 110
Adil Bentaibi


Photo du jour.
 Photo: 230

La Ville Autrefois
Photo: 35
Belahcen


Photo du jour.
 Photo: 229

Photo du jour.
 Photo: 228

Condoleance.
 Tabarani Hassan

Photo du jour.
 Photo: 227

Collége Ibn Rochd
Photo: 24
Housni


Photo du jour.
 Photo: 226

Sports
Photo: 110
Belahcen


Photo 44.
 Belahcen

Mémoire de la Ville.
 التهامي الحبشي

Photo du jour.
 Photo: 225

Photo du jour.
 Photo: 224

Angle Ouvert.
 Najib Refaïf

Photo du jour.
 Photo: 223

ريـــاضـــــة
Photo: 37
ع الله السالك


ريـــاضـــــة
Photo: 127
Abdelali


Photo du jour.
 Photo: 222

Photo 37.
 Abdelali

Photo du jour.
 Photo: 221

Photo 23.
 Hassan

Votre Album
Photo: 13
Said


Photo du jour.
 Photo: 220

Photo du jour.
 Photo: 219

Photo 24.
 Khalid

Photo du jour.
 Photo: 218

Sports
Photo: 110
عبد الله السالك


Sports
Photo: 110
عبد الله السالك








im4i1j5ke6